Dirasat: Educational Sciences

From 2000 to 2019

ISSN 1026-3713

Beta Version

Please note that this is a beta version which is still undergoing final testing before its official release.


Click here to:

Links:

Search:

Abstract

هدفت الدراسة إلى تعرّف درجة اعتماد الإداريين الأكاديميين في الجامعة الأردنية على قواعد إدارة المعرفة في اتخاذ قراراتهم الإدارية حسب متغيرات مختارة. وقد تكون مجتمع الدراسة من الإداريين الأكاديميين في الجامعة الأردنية العام الدراسي(2014/2015)، ولتحقيق هدف الدراسة تم توزيع أداة الدراسة والمكونة من مجالات تمثل قواعد إدارة المعرفة السبعة على عينة الدراسة والمتمثلة في الإداريين الأكاديميين في الجامعة الأردنية بمحافظة عمان العاصمة، وكانت عينة الدراسة هي مجتمع الدراسة كاملاً، وأظهرت النتائج أن أعلى مجال من مجالات الدراسة كان مجال تشارك المعرفة، وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة اعتماد الإداريين الأكاديميين في الجامعة الأردنية على قواعد إدارة المعرفة في اتخاذ قراراتهم الإدارية باختلاف المسمى الوظيفي، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة اعتماد الإداريين الأكاديميين في الجامعة الأردنية على قواعد إدارة المعرفة في اتخاذ قراراتهم الإدارية باختلاف الخبرة، كما وجدت فروق دالة إحصائيًا تعزى للتفاعل بين المتغيرين. وأوصت الدراسة اعتماد عمليات المعرفة لا سيما مجال خرطنة المعرفة كونه المؤدي لعملية التشارك المعرفي، فعمليات إدارة المعرفة متكاملة ولا بد من اعتمادها في اتخاذ القرار.

الحاكمية وواقع التخطيط الاستراتيجي للتعليم العالي في الأردن

Authors: Hanan S. Obaid , Raida Al-Kassar , Atallah Al-Ruwaili
Keywords: الحاكمية، التخطيط الاستراتيجي
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت هذه الدراسة التعرف إلى واقع الحاكمية للتخطيط الاستراتيجي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الأردني وقد تكون مجتمع الدراسة من جميع أقسام وزارة التعليم العالي الأردنية في العام 2013/2014 وتكونت عينة الدراسة من (186) موظف يشاركون في التخطيط وصنع القرار ولتحقيق هدف الدراسة تم مسح الأدب النظري والدراسات السابقة وتطوير استبانة لقياس الواقع التخطيطي في وزارة التعليم العالي، وللكشف عن درجة الرغبة في ممارسة كافة مراحل تخطيط الاستراتيجي وممارستها وتكونت الاستبانة من (74) فقرة لخصت واقع الخطة المتوفرة في وزارة التعليم العالي والتحديات التي تواجهه. وتم استخدام المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لتعرف الواقع التخطيطي في وزارة التعليم العالي ودرجة الرغبة في ممارسة مراحله. وتبين أن وزارة التعليم العالي تعتمد الخطة التنفيذية ثم الخطة طويلة المدى والخطة الاستراتيجية أما الجهة المطلعة والمشاركة بوضع الخطة فتمثلت في القيادات العليا في الوزارة. وأظهرت نتائج الدراسة أن على وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن تقوم بتحليل بيئتها الخارجية للتعرف على المتغيرات المختلفة التي يمكن أن تؤثر عليها في المستقبل، أيضا يجب أن يشارك في صياغة أهداف الوزارة الاستراتيجية جميع الأطراف المسؤولة عن تحقيقها وذلك لتنمية المسؤولة الذاتية لديهم، وللوصول إلى الحوكمة في التخطيط الاستراتيجي في الوزارة ضرورة تدريب العاملين على مهارات التخطيط الاستراتيجي، وكيفية إعداد الخطط الاستراتيجية ومتابعتها لما له أثر في أداء العاملين للوصول إلى تحقيق الأهداف العامة والخاصة. ومن توصيات الدراسة ضرورة توفير منظومة متكاملة للحاكميّة في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي الاردني، بما يضمن الشفافيّة، والمساءلة، والمشاركة المؤسّسية لجميع الأطراف، وفق المرجعيّة التشريعيّة الناظمة للعمل، والجامعات الحكومية والخاصة هي من تؤسس لثقافة الحاكمية وبالتالي تنشرها للمجتمع من خلال ممارساتها وتأثيرها بجميع الاطراف.

خصائص أنظمة العلامات في الجامعات العشر الأوائل ضمن التصنيف العالمي للجودة

Authors: Ferial Abu-Awwad , Jihad Al-Anati
Keywords: نظام العلامات، الجودة، الجامعات المصنفة عالمياً
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة الحالية إلى استقراء خصائص أنظمة العلامات في الجامعات العشر الأوائل ضمن التصنيف العالمي للجودة (شنغهاي Shanghai) للعام 2015، ولتحقيق أهداف الدراسة والإجابة عن تساؤلاتها تم جمع البيانات اللازمة عن أنظمة العلامات المستخدمة في الجامعات العشر الأوائل على هذا التصنيف، وتحليلها بناء على معايير محددة، تمثلت في: نوع النظام المستخدم، وعدد الفئات فيه، ومكونات العلامة الكلية؛ والتقديرات الوصفية المناظرة للمعدل التراكمي، والأطر المرجعية المستعملة لتفسير العلامات؛ واستراتيجيات التقييم وأدواته، ونسب الطلبة الذين يحصلون على علامات كل فئة. تمثلت أبرز نتائج الدراسة فيما يأتي: سيادة نظام العلامات بالحروف بنسبة 90% في الجامعات الأوائل ، بينما استخدم النظام المئوي في جامعة أكسفورد فقط. تراوح عدد الفئات نظام العلامات الحرفي بين 8 فئات و13 فئة، ولوحظ سيادة النظام الذي لا يقل عدد فئاته عن (12) فئة بنسبة 60%. عدم وجود تحديد للأوزان النسبية المخصصة للامتحانات والتقييم الحقيقي في الجامعات الأوائل. عدم وجود تقديرات وصفية خاصة للمعدل التراكمي في بعض الجامعات، ويُحسب المعدل التراكمي للطالب فيها بالنقاط كمتوسط حسابي لجميع المواد التي تعلمها الطالب بما فيها المواد التي رسب فيها، وتتراوح المعدلات بين 0 و4. بينما كان هنالك تحديد واضح لحدود فئات العلامات التي تأخذ تقديرات وصفية مختلفة في جامعات أخرى. اعتماد الإطار محكي المرجع لتفسير العلامات في غالبية الجامعات، ولا سيما في برامج البكالوريوس، إذ يستند المدرس في تقدير العلامات لمعايير إتقان للمساق محددة مسبقاً وقد يكون الإطار معياري المرجع في برامج الدراسات العليا. وجود تركيز على التقييم الحقيقي والاختبارات لنتاجات التعلم مع التركيز على الأنشطة والمهام التي توظف المحتوى في تطبيقات لها معنى، وتفيد الطالب في عمله المستقبلي. كما تؤكد أنظمة التقييم على أن يعتمد تقييم الطالب على بيانات كمية ونوعية. وتتنوع أشكال الامتحانات، ما بين: القصيرة وامتحانات الساعة والامتحان النصف فصلي والامتحانات البيتية والاختبارات الإلكترونية.

مدى تمثل الطلبة الجامعيين في سلطنة عُمان للمواطنة في القرن الحادي والعشرين

Authors: Abdullah S. Al-Tobi , Ahmad M.J Al-Fawair
Keywords: التربية للمواطنة، مواطنة القرن الحادي والعشرين، الطلبة الجامعيون
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة الحالية الى تقديم نموذج لمفهوم التربية للمواطنة في القرن الحادي والعشرين والكشف عن درجة تمثل الطلبة الجامعيين في سلطنة عمان لمفاهيم المواطنة في ضوء انتمائهم الزمني معرفياً وسلوكياً ووجدانياً. وقد تكونت عينة الدراسة من (104) طالبة من طلبة التأهيل التربوي الذين أنهوا مرحلة البكالوريوس من عدة جامعات وكليات جامعية في سلطنة عُمان. ولغاية هذه الدراسة قام الباحثان بإعداد وتطوير مقياس لمفاهيم المواطنة اشتمل على (66) فقرة موزعة على ثلاث أبعاد زمنية (الماضي والحاضر والمستقبل) وتغطي الجوانب المعرفية والوجدانية والسلوكية للمواطنة. وقد أظهرت نتائج الدراسة أن مستوى تمثل طلبة التأهيل التربوي لمفاهيم المواطنة كان كبيراً على المقياس ككل. كما أظهرت النتائج أن مستوى تمثل أفراد العينة لمفاهيم المواطنة في بعد الإنتماء للزمن الحاضر كان كبيراً، بينما كان متوسطاً في بعدي الإنتماء للماضي أو للمستقبل. وجاء مستوى تمثل طلبة التأهيل التربوي لمفاهيم المواطنة في الجانب الوجداني والانفعالي في المرتبة الأولى (كبيراً)، وجاء مستوى تمثل أفراد العينة لمفاهيم المواطنة في الجانب السلوكي في المرتبة الثانية (كبيراً)، بينما جاء مستوى تمثل أفراد العينة لمفاهيم المواطنة في الجانب المعرفي في المرتبة الثالثة والأخيرة ضمن المستوى المتوسط. وأظهرت نتائج الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة تمثل أفراد العينة لمفاهيم المواطنة في ضوء انتمائهم الزمني معرفياً وسلوكياً ووجدانياً تعزى للجامعة التي أنهى الطالب منها مرحلة البكالوريوس أو للتخصص الدراسي. وفي ضوء هذه النتائج قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات.

"واقع التعليم الإلكتروني في الكليات العلمية بالجامعات الأردنية، ومعوقاته والحلول المقترحة لها: جامعة آل البيت نموذجاً"

Authors: Suleiman A. Al-Qadere
Keywords: التعليم الإلكتروني، الكليات العلمية، معوقات التعليم الإلكتروني
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدف هذا البحث إلى تقصي واقع التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت في الكليات العلمية بجامعة آل البيت، ودرجة توافر متطلباته وبيان معوقاته، وتعيين الحلول المقترحة لها من وجهة نظر هيئة التدريس في الكليات العلمية المشمولة في البحث. ولتحقيق ذلك تم تطوير استبانة تألفت من (59) فقرة، بعد أن تم التأكد من صدقها وثباتها، طبقت الأداة على عينة البحث المتاحة التي تكونت من (64) عضو هيئة التدريس في الكليات العلمية بجامعة آل البيت، والتي شكلت (47%) من مجتمع البحث. وقد أظهرت نتائج البحث أن واقع استخدام التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت في الكليات العلمية في جامعة آل البيت هو بمستوى متوسط بشكل إجمالي، وتراوحت درجة توافر البرمجيات التعلمية والمتطلبات غير المباشرة له بين متوسطة ومنخفضة، كما تراوحت درجات تقدير وجود معوقات للتعليم الإلكتروني عبر الإنترنت بين مرتفعة ومتوسطة. وأشارت النتائج إلى وجود فروق دالة إحصائياً بين تقديرات أعضاء هيئة التدريس لواقع التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت ولصالح كل من ذوي الخبرة القصيرة الذين شاركوا في دورات تدريبية، في حين لم تظهر فروقاً دالة إحصائياً في درجات تقدير المعوقات تعزى لمتغيري مستوى الخبرة والمشاركة في الدورات التدريبية، وقد اقترح بعض المشاركين في البحث جملة من الحلول لمعوقات التعليم الإلكتروني التي يواجهونها. وفي ضوء هذه النتائج تم التقدم بجملة من التوصيات.

نموذج قائم على التعلم المدمج وأثره في تنمية مهارات طلبة الجامعة العربية المفتوحة في تصميم وإنتاج الوسائط المتعددة التعليمية

Authors: Mufeed Abu-Musa , Majed Abujaber , Khalid Al-Ajlouni
Keywords: التعلم المدمج، تصميم التدريس، الوسائط المتعددة التعليمية، التعليم المفتوح
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت هذه الدراسة إلى استقصاء أثر نموذج قائم على التعلم المدمج في تنمية مهارات طلبة الجامعة العربية المفتوحة في تصميم وإنتاج الوسائط المتعددة التعليمية. تكون أفراد الدراسة من جميع الطلبة المسجلين في مقرر تصميم البرمجيات التعليمية وإنتاجها في قسم التربية في الجامعة العربية المفتوحة- فرع الأردن للأعوام الدراسية 2013/2014، 2014 /2015. وقد بلغ عدد الطلبة المسجلين في هذا المقرر 415 طالباً وطالبة. تم تقسيم الطلبة المسجلين في المقرر إلى مجموعتين: مجموعة تجريبية وهم طلبة مركز عمان تم تدريسهم المقرر باستخدم النموذج التدريسي القائم على التعلم المدمج الذي تم تصميمه لأغراض هذه الدراسة، في حين تم اعتبار طلبة مركز اربد مجموعة ضابطة حيث أن توافر الانترنت ليس متاحاً لدى أفراد هذه المجموعة بشكل مستمر، وتم تدريسهم باستخدام الطريقة الاعتيادية في التدريس. أظهرت نتائج الدراسة وجود أثر إيجابي لصالح النموذج التدريسي القائم على التعلم المدمج على درجة اتقان الطلبة للمهارات اللازمة لتصميم وإنتاج الوسائط المتعددة التعليمية، في حين لم يظهر أثر للجنس أو التفاعل بينهما. كما وأظهرت النتائج فاعلية النموذج في زيادة التفاعل بين الطلبة والمدرسين وزيادة التفاعل بين الطلبة أنفسهم.

المنظومة القيمية في العمل الجامعي من منظور إسلامي

Authors: Jeyana M. Makhatreh
Keywords: المنظومة القيمية، العمل الجامعي، منظور إسلامي
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

تهدف الدراسة إلى بيان الإطار المفاهيمي للقيم والعمل الجامعي، وتوضيح المنظومة القيمية في العمل الجامعي من منظور إسلامي، وإعطاء التطبيقات العملية لذلك. وتشتمل الدراسة على مبحثين رئيسين، ويتمثلان بالآتي: المبحث الأول: الإطار المفاهيمي للقيم والعمل الجامعي، والمبحث الثاني: القيم الإسلامية للعمل الجامعي وتطبيقاتها. وأسفرت الدراسة عن مجموعة من الاستنتاجات، ومن أهمها: يقوم العمل الجامعي على منظومة من القيم، ومن أهمها: الأمانة والشفافية، والصبر وقيمة العمل، والتواضع وقيمة تقدير العلم والمعرفة، والتعاون والحرية والعدالة، والإبداع والتميز في الأداء والسلوك، واحترام الآخرين، والانتماء للأمة والمجتمع والمؤسسة. وفي ضوئها أوصت الباحثة: عمل مؤتمرات علمية محكمة حول التأصيل الإسلامي للقيم المتخصصة بالمجال العملي والإداري.

دور الجامعات الأردنية في تعزيز الحرية الأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس فيها من وجهة نظرهم

Authors: Mohammad S. Alzboon , Rama Z. Alhijjawi
Keywords: الجامعات الأردنية، تعزيز الحرية الأكاديمية
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت هذه الدراسة إلى تعرّف دور الجامعات الأردنية في تعزيز الحرية الأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس فيها من وجهة نظرهم، ومعرفة فيما إذا كانت هناك فروق في استجابات عينة الدراسة تعزى لمتغيّر الجنس، والخبرة والرتبة الأكاديمية. وتكوّن مجتمع الدراسة المستهدف من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة الأردنية وجامعة آل البيت وجامعة مؤتة، كما تكوّنت عينة الدراسة من (302) عضو هيئة تدريس تمّ اختيارهم حسب الجداول الإحصائية. ولتحقيق هدف الدراسة طوّرت أداة الدراسة (استبانة)، تمّ توزيعها بعد التأكد من صدقها وثباتها. أظهرت نتائج الدراسة أن دور الجامعات الأردنية في تعزيز الحرية الأكاديمية لدى أعضاء هيئة التدريس فيها جاء بدرجة متوسطة، كما أظهرت عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تقديرات أعضاء الهيئة التدريسية لدرجة دور الجامعات الأردنية في تعزيز الحرية الأكاديمية تعزى لمتغيرات الجنس والخبرة ومتغير الرتبة الأكاديمية. وفي ضوء نتائج الدراسة أوصت الدراسة بضرورة أن تقوم الجامعة بتوفير جميع الحريات الأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس، المتمثلة في اتخاذ القرارات الإدارية والمالية، ووضع ما يناسبهم من اللوائح والأنظمة والإجراءات التي تساعدهم على تحقيق الأهداف التعليمية والبحثية.

مدى الحاجة إلى تطوير مناهج تدريس علم المكتبات والمعلومات في ضوء تطوّرات متطلبات العمل من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية وخرّيجيها

Authors: Luma F. Abed Al-Razaq , Fadil J. Klaib
Keywords: تدريس علم المكتبات والمعلومات، تطوير المناهج، متطلبات سوق العمل
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت هذه الدراسة إلى بيان مدى الحاجة إلى تطوير مناهج تدريس علم المكتبات والمعلومات المستخدمة في أقسام علم المكتبات والمعلومات بالجامعات الأردنية في ضوء التطورات لمتطلبات العمل من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس فيها وخريجي ن تخصّصها، وتكوّنت عينة الدراسة من (106) من أعضاء هيئة التدريس في أقسام علم المكتبات والمعلومات بالجامعات الأردنية وخريجيها، استجاب منهم (87)؛ أي بنسبة (88.1%). استخدم المنهج الوصفي الميداني من خلال استبانة تم تصميمها وفحص صدقها وثباتها، وقد أظهرت الدراسة مجموعة من النتائج، منها: أن درجة موافقة المستجيبين كانت "مرتفعة" للدافع السريع للتغيير في متطلبات سوق العمل، وأعطى الاهتمام البسيط باللغات الأجنبية في خطط المنهاج درجة كبيرة كأحد العوامل السلبية للبرامج، كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المتوسطات الحسابية لاستجابات المستجيبين عند مستوى الدلالة (α≤ 0.05) تعود للمتغيرات: الجنس والمهنة ونوع الجامعة (حكومية أو خاصة)، فيما يتعلق بدوافع التطوير والكفايات الشخصية والكفايات الإدارية.

درجة ممارسة كليات التربية في الجامعات الفلسطينية لمعايير أخلاقيات العمل وسبل تطويرها

Authors: Eman Sh. Al-Dayei , Reem M. Abu-Reesh
Keywords: فلسطين، كلية التربية، مهنية، معايير، أخلاقيات، جامعات
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة الى تعرّف درجة ممارسة كليات التربية في الجامعات الفلسطينية لمعايير أخلاقيات العمل وسبل تطويرها، وكذلك الكشف عمّا إذا كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات أفراد العينة لدرجة ممارسة كليات التربية في الجامعات الفلسطينية لمعايير أخلاقيات العمل تعزى لمتغيرات (الجنس، الجامعة، الرتبة العلمية)، وقد استخدمت الباحثتان المنهج الوصفي التحليلي لتطبيق أداة الدراسة الاستبانة المكونة من (26) فقرة والموزعة على مجالين: مجال المعايير الفكرية والثقافية، المعايير الأكاديمية، على عينة الدراسة من أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية بالجامعات الفلسطينية والتي عددهم (91) حسب الرتبة الأكاديمية أستاذ مساعد وأستاذ مشارك وتم اختيار عينة عشوائية عددها (39)، وتم استخدام المعالجات الإحصائية: ألفا كرونباخ، التجزئة النصفية، التكرارات، المتوسطات الحسابية وغيرها، وكان من أهم نتائج الدراسة: الدرجة الكلية للاستبانة بلغت (65.20%) أي أن درجة ممارسة كليات التربية في الجامعات الفلسطينية لمعايير أخلاقيات العمل جاءت بدرجة متوسطة، توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات أفراد عينة الدراسة تعزى لمتغير الجامعة، وقد اقترحت الباحثتان مجموعة من الخطوات لتطوير درجة ممارسة كليات التربية في الجامعات الفلسطينية لمعايير أخلاقيات العمل، ومنها: تشكيل قانون حقوق الملكية الفكرية والثقافية لجميع الكليات من قبل وزارة التعليم العالي، وتشكيل لجنة انضباط لحماية معايير أخلاقيات العمل في كليات التربية بالجامعات الفلسطينية.

درجة التزام أعضاء هيئة التدريس في أقسام الخدمة الاجتماعية في الجامعات الأردنية بأخلاقيات مهنة التعليم من وجهة نظر الطلبة (جامعتا الأردنية والبلقاء أنموذجا)

Authors: Khalil I Al-Halalat , Lubna M. Adaiyleh , Jehad A. Al-Saideh
Keywords: أعضاء هيئة التدريس، الخدمة الاجتماعية، أخلاقيات مهنة التعليم
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة التعرف إلى درجة التزام أعضاء هيئة التدريس في أقسام الخدمة الاجتماعية في الجامعات الأردنية (جامعتا الأردنية والبلقاء انموذجاً) بأخلاقيات مهنة التعليم من وجهة نظر الطلبة، وبيان درجة اختلاف التزام أعضاء هيئة التدريس في أقسام الخدمة الاجتماعية في الجامعات الأردنية بأخلاقيات مهنة التعليم من وجهة نظر الطلبة تبعاً لمتغيرات الجنس، المستوى الدراسي، الجامعة، ولتحقيق ذلك تم إجراء دراسة مسحية لكافة الطلبة المسجلين للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2015/2016 والبالغ عددهم(255) طالب وطالبة في قسم الخدمة الاجتماعية من طلبة كلية الأميرة رحمة الجامعية، والجامعة الأردنية باستثناء طلبة السنة الأولى وتم استخدام الرزمة الأحصائية للعلوم الأجتماعية (spss)، إذ طبقت الدراسة الاساليب الاحصائية البسيطة وإحصائيات متقدمة من أختبار تحليل التباين t-test وf-test لبيان الفروق والدلالات الإحصائية للمتغيرات. أظهرت نتائج الدراسة أن التزام أعضاء هيئة التدريس بأخلاقيات مهنة التعليم من وجهة نظر الطلبة جاءت بدرجة مرتفعة وكمجالات جاءت بالترتيب: العلاقات الانسانية وتعامل أعضاء هيئة التدريس مع الطلبة، التعليم والتعلم، العلاقة مع الزملاء في العمل، الصفات الشخصية لعضو هيئة التدريس، كما أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى (ألفا=0.05) في تقديرات الطلبة لدرجة التزام أعضاء هيئة التدريس في أقسام الخدمة الاجتماعية بأخلاقيات مهنة التعليم تعزى لمتغير الجنس، وكانت لصالح الأناث، ووجود فروق داله إحصائياً في تقديرات الطلبة لدرجة التزام أعضاء هيئة التدريس في أقسام الخدمة الاجتماعية بأخلاقيات مهنة التعليم تعزى لمتغير الجامعة، لصالح جامعة البلقاء، وبينت النتائج أنه لا توجد فروق دالة إحصائياً في تقديرات الطلبة لدرجة التزام أعضاء هيئة التدريس في أقسام الخدمة الاجتماعية بأخلاقيات مهنة التعليم تعزى لمتغير المستوى الدراسي.

ترتيب الجامعات الجزائرية ضمن التصنيفات العالمية أين يكمن الخلل؟ وما هو الحل؟

Authors: Mohammed Dehane , Dallel Bouatrous
Keywords: التصنيفات العالمية للجامعية، تصنيف شنغهاي، تصنيف QS، تصنيف Webometrics، ترتيب الجامعات الجزائرية.
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن ترتيب الجامعات الجزائرية ضمن التصنيفات العالمية لا سيما تصنيف شنغهاي، تصنيف QS وتصنيف Webometrics، والبحث عن مكامن الخلل في عدم ظهورها ضمن هذه التصنيفات أو ظهورها المتدني في بعض التصنيفات، وتقديم بعض الحلول والمقترحات لهذه الوضعية. ولتحقيق هدف الدراسة تم الاعتماد على المنهج التحليلي الوصفي، واعتماد طريقة المسح الشامل لكل المؤسسات الجامعية الجزائرية بدون تمييز، أضف إلى ذلك إجراء بعض المقارنات مع الجامعات العربية والجامعات الافريقية عندما تسمح البيانات بذلك، لتحديد تموقعها ضمن محيطها القريب. وخلصت الدراسة إلى مجموعة نتائج أهمها: غياب الجامعات الجزائرية عن تصنيف شنغهاي وتصنيف QS؛ وذلك راجع إلى طبيعة هذه التصنيفات ولواقع وخصوصية هذه الجامعات، وحصولها على ترتيب جيد على المستوى العربي والإفريقي حسب تصنيف Webometrics، وإلى ضرورة وضع تصنيف عربي موحد للجامعات العربية يأخذ في الحسبان خصوصياتها، إضافة إلى مقترحات أخرى.

أثر استخدام نظام مودل (Moodle) في تنمية مهارة التعلم الذاتي لدى طلبة مادة مهارات الحاسوب في الجامعة الأردنية

Authors: Mamon S. Al-Zboon , Narjes A. Hamdi
Keywords: نظام مودل، التعلم الذاتي، مهارات التعلم الذاتي
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة إلى استقصاء أثر استخدام نظام مودل (Moodle) في تنمية مهارة التعلم الذاتي لدى طلبة مادة مهارات الحاسوب في الجامعة الأردنية . تكونت عينة الدراسة من شعبتين اختيرتا عشوائياً، شكلت إحداهما المجموعة التجريبية وعددها (30) طالباً، بينما شكلت الثانية المجموعة الضابطة وعددها (30) طالباً. تم إعداد مقياس مهارات التعلم الذاتي مكون من (32) فقرة لقياس أثر استخدام نظام مودل (Moodle) في تنمية مهارات التعلم الذاتي لأفراد العينة، وتم التأكد من صدق أداة الدراسة وثباتها. وللإجابة عن أسئلة الدراسة حُسبت المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية لعينة الدراسة بالإضافة إلى تحليل التباين الأحادي المصاحب (ANCOVA) وتحليل التباين المصاحب المتعدد (MANCOVA). وأظهرت النتائج ما يأتي: وجد فرق دال إحصائياً على مقياس مهارات التعلم الذاتي تعزى لمتغير طريقة التدريس ولصالح المجموعة التجريبية التي درست باستخدام مودل. وجدت فروق دالة إحصائياً بين متوسطات الدرجات على أبعاد مقياس مهارات التعلم الذاتي الأربع: المهارات التنظيمية، والتحكم والتوجيه، واستخدام مصادر التعلم، والتقويم الذاتي، وعلى المقياس ككل تعزى لطريقة التدريس ولصالح المجموعة التجريبية التي درست باستخدام مودل. أوصت الدراسة في حث المسؤلين على الاستفادة من الأثر الإيجابي لاستخدام نظام (مودل) في تنمية مهارات التعلم الذاتي لدى طلبة الجامعة الأردنية. وتوعية الطلبة بأهمية هذا النظام .

تقييم مقرر "تعلم كيف تتعلم" القائم على نمط التعلم الإلكتروني الذاتي من وجهة نظر طلبة المقرر ومنسقيه في جامعة القدس المفتوحة

Authors: Majdi MR. Hinnawi
Keywords: جامعة القدس المفتوحة، التعليم المفتوح، التعلم الإلكتروني، التعلم الذاتي
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت هذه الدراسة إلى تقييم مقرر "تعلم كيف تتعلم" القائم على نمط التعلم الإلكتروني الذاتي، الذي تم تطويره وتنفيذه لأول مرة في جامعة القدس المفتوحة في الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 2015/2016، وذلك من وجهة نظر طلبة المقرر ومنسقيه، وقد تكون مجتمع الدراسة من جميع الطلبة المسجلين في المقرر في مختلف فروع الجامعة في فلسطين، ومن جميع أعضاء هيئة التدريس المنسقين للمقرر في الفروع، فيما تكونت عينة الدراسة من (623) طالباً وطالبة، و(18) منسقاً، تم اختيارهم بالطريقة العشوائية من مختلف فروع الجامعة، واتبع الباحث المنهج الوصفي مستخدماً الاستبانة الإلكترونية كأداة لجمع المعلومات، التي شملت (34) فقرة، موزعة على أربعة مجالات هي: مجال التصميم التعليمي، ومجال التصميم الفني، ومجال التعلم الذاتي، ومجال الدعم والإرشاد. وبعد تحليل البيانات باستخدام الرزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS)، أشارت نتائج الدراسة إلى أنّ درجة تقييم المقرر بنمطه الإلكتروني ذاتي التعلم، سواءً من وجهة نظر طلبته أم منسقيه، تراوحت بين عالية وعالية جداً على جميع فقرات الاستبانة، وكانت عالية على جميع مجالات تقييم المقرر والدرجة الكلية لها، وبينت تلك النتائج أنه لا يوجد فرق دال إحصائياً عند مستوى الدلالة (=0.05) في درجة تقييم المقرر بين طلبته ومنسقيه.

تصور مقترح قائم على برنامج الكورس لاب (Course Lab) وفق معايير السكورم (SCORM) لتطوير الممارسات التدريسية لدى عضو هيئة التدريس بالتعليم الجامعي الفلسطيني

Authors: Maha M. El-Shaqra , Eatidal A. Shammout
Keywords: برنامج الكورس لاب، معايير السكورم، الممارسات التدريسية
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة إلى تقديم تصور مقترح قائم على برنامج الكورس لاب (Course Lab) وفق معايير السكورم (SCORM) لتطوير الممارسات التدريسية لدى عضو هيئة التدريس بالتعليم الجامعي الفلسطيني بجامعة القدس المفتوحة – فرع شمال غزة، باختلاف كل من (عامل الجنس، المؤهل التربوي، التفرغ الأكاديمي، عدد سنوات الخبرة)، وقد اتبعت الباحثتان المنهج الوصفي التحليلي، كما قامت الباحثتان بإعداد استبانة لمعرفة درجة الممارسة التدريسية لدى عضو هيئة التدريس بالتعليم الجامعي الفلسطيني لاستخدام برنامج الكورس لاب وفق معايير السكورم في إعداد الدروس الإلكترونية، وشملت عينة الدراسة على (40) عضواً من أعضاء هيئة التدريس الجامعيين، وذلك في الفصل الثاني من العام الدراسي 2016-2015))، وتوصلت الدراسة إلى أن هناك ضعف في بعض جوانب الممارسة لبرنامج الكورس لاب في إعداد الدروس الإلكترونية لدى عضو هيئة التدريس، راجع إلى عدم ممارسة الغالبية العظمي لبرنامج الكورس لاب ما عدا أساتذة الحاسوب ومدربي الدورات، وفي ضوء هذه النتائج أوصت الباحثتان عدة توصيات من أهمها الاهتمام بالتدريب على تصميم المقررات والدروس وإنتاجها إلكترونياً بدلاً من تصميمها من شركات أو أفراد تقنين ليس لهم دراية بأسس التصميم الإلكتروني.

أهمية تطبيق مبادئ إدارة الجودة الشاملة في تحقيق الميزة التنافسية للمكتبات الجامعية "دراسة ميدانية لعينة من المكتبات الجامعية الجزائرية

Authors: Mourad Charif
Keywords: إدارة الجودة الشاملة، الميزة التنافسية، المكتبات الجامعية، الجزائر
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

تهدف هذه الدراسة إلى تعرّف أهمية ودور تطبيق مبادئ وأسس إدارة الجودة الشاملة في تحقيق الميزة التنافسية للمكتبات الجامعية، دراسة ميدانية لعينة من المكتبات الجامعية الجزائرية، بالاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي في سرد المعلومات والحقائق، ولتحقيق هذا الهدف قمنا بمناقشة الإطار النظري لهذا البحث من خلال التطرق إلى المقاربات التالية: أهم المفاهيم والأسس النظرية التي تخص إدارة الجودة الشاملة، الميزة التنافسية، أهمية تطبيق مبادئ إدارة الجودة الشاملة في تحقيق الميزة التنافسية للمكتبات الجامعية. لنعرّج بعد ذلك على محاولة بحث إمكانية تأثير الالتزام بمبادئ إدارة الجودة الشاملة في تحقيق الميزة التنافسية لمجموعة من المكتبات الجامعية الجزائرية. من خلال اختيار مجتمع للدراسة يتشكل من مختلف المكتبات الجامعية الجزائرية، المتواجدة ببعض الجامعات الجزائرية، نذكر منها (جامعة باتنة، جامعة سطيف، جامعة المسيلة، جامعة برج بوعريريج)، حتى تكون دراستنا أكثر دقة وموضوعية. كما ركزنا على محافظي ورؤساء المصالح وإداريي المكتبات الجامعية باعتبارهم المسؤولين عن إدارة وتسيير هاته المكتبات، حيث تم أخذ عينة عشوائية ملائمة مؤلفة من 50 فرد. ولتحقيق هذا الغرض اعتمدنا على الاستبيان كأداة أساسية تم توزيعه بالاعتماد على عدة طرق، من بينها: المقابلة، والهاتف، والتوزيع عن طريق الانترنيت، وللتمكن من الحصول على نتائج ذات دلالة اعتمدنا الأسلوب الإحصائي من خلال جملة من المؤشرات على غرار: التكرارات، الوسط الحسابي، الانحراف المعياري، معامل التماثل، اختبار تحليل التباين، معامل الارتباط، معامل التحديد، معامل الانحدار. وقد توصلت الدراسة إلى تحقيق جزء مهم من الفرضية العامة، حيث اتضح أن هناك إدراك واسع من قبل إداريي المكتبات الجامعية الجزائرية فيما يخض أهمية تبني مبادئ إدارة الجودة الشاملة لتحقيق الميزة التنافسية بالمقارنة بمثيلاتها من المكتبات الجامعية العربية والعالمية، وقد تم اقتراح نموذج بناء على هذه الدراسة يمكن للمكتبات الجامعية الجزائرية العربية الاستفادة منه مستقبلا.

المعايير العلمية اللازمة لتمهين التعليم من وجهة نظر الأكاديميين في المملكة العربية السعودية

Authors: Abdullah H. Al-Jameel
Keywords: مهنة التعليم، المعايير، المعلم، التمهين، تمهين التعليم
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة إلى تعرّف المعايير الواجب توفرها فيمن يرغب في مزاولة مهنة التعليم، وتحديد أهمية تلك المعايير وترتبها ترتيباً تنازلياً وتعرف درجة الموافقة للأكاديميين في تفعليها من قبل الجهات المسؤولة عن المعلمين. وللإجابة عن السؤال الرئيس والأسئلة الفرعية، استخدمت الدراسة المنهج الوصفي الوثائقي التحليلي، ثم بناء استبانة أداة للدراسة، ومن ثم تطبيق الاستبانة على عينة الدراسة من: (الأكاديميين) والبالغ عددهم (315) أكاديمياً، تم اختيار جميع مجتمع الدراسة من خمس جامعات في المملكة العربية السعودية هي: جامعة أم القرى، جامعة طيبة، جامعة الملك سعود، جامعة الملك فيصل، جامعة الملك خالد. ثم تمت معالجة البيانات إحصائيا عن طريق برنامج ((spss. وقد توصلت نتائج الدراسة إلى (13) معياراً، حقق (9) معايير منها درجة: (مهم للغاية، ومهم) بمتوسط حسابي يتراوح بين (3.51–5) بما يعادل نسبة (70–100%) من حيث درجة الأهمية، في حين حقق (9) معايير منها درجة: (عالية) بمتوسط حسابي يتراوح بين (3.51–4.50) بما يعادل نسبة (70-90%) من حيث درجة الموافقة على تفعيل المعايير، وفي ضوء النتائج التي أسفرت عنها الدراسة الحالية، فإنها توصي بالآتي: إعادة النظر في سياسة تعين المعلمين في المملكة العربية السعودية. إثارة الدافعية لدى المعلمين في المملكة العربية السعودية على المشاركة في البرامج والمحافل التربوية وحضور الندوات والمؤتمرات المحلية والدولية، من أجل تحفيزهم وضمان النمو المهني المستمر لديهم. في ضوء النتائج التي أسفرت عنها الدراسة الحالية، فإن الدراسة تقترح الآتي: إجراء دراسة مقارنة مع التجارب العالمية التي أصحبت رائدة في تمهين التعليم، والاستفادة منها. إجراء دراسة مماثلة عن واقع المعلم في المملكة العربية السعودية عن طريق دراسة مقارنة مع إحدى الدولة العربية المتميزة في مجال التعليم.

معوقات تطبيق معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي بجامعة طيبة من وجهة نظر أعضاء الهيئة التدريسية

Authors: Jamal F. Al-Omari , Fatmeh F. Qabani
Keywords: معوقات، معايير، الاعتماد المؤسسي، جامعة طيبة، أعضاء الهيئة التدريسية
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدف البحث إلى معرفة معوقات تطبيق معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي بجامعة طيبة من وجهة نظر أعضاء الهيئة التدريسية، والكشف عن وجود فروق بين استجابات عينة البحث في تحديد هذه المعوقات تبعاً لمتغيري الكلية والرتبة العلمية. ولتحقيق أهداف البحث قام الباحثان باستخدام المنهج الوصفي المسحي بتطبيق أداة (الاستبانة) على عينة عشوائية عنقودية من أعضاء الهيئة التدريسية، وتوصلت إلى النتائج التالية: 1 – توجد عدد من المعوقات بدرجة كبيرة في تطبيق معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسيي بجامعة طيبة حيث جاءت مرتبة على النحو التالي: (العلاقة المؤسسية مع المجتمع، البحث العلمي، التعليم والتعلم). 2 - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0,05) بالنسبة للمحاور الثلاث (التعليم والتعلم، البحث العلمي، العلاقة المؤسسية مع المجتمع) تبعاً لمتغير الكلية. 3 - توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0,05) بالنسبة للمحاور الثلاث (التعليم والتعلم، البحث العلمي، العلاقة المؤسسية مع المجتمع) تبعاً لمتغير الرتبة العلمية، وجاءت هذه الفروق لصالح رتبة (أستاذ مشارك). وفي ضوء النتائج تم وضع عدد من التوصيات التي قد تساعد المسؤولين وذوي العلاقة بالاعتماد الأكاديمي بجامعة طيبة للحد من وجود هذه المعوقات، من أهمها: عناية الجامعة بعقد اللقاءات وتوزيع المنشورات في بداية كل عام دراسي، لتوعية الطلاب المستجدين بأهمية الانسجام الفكري والبدني مع تخصصاتهم في الجامعة، وإبراز الأثر الإيجابي لذلك على مستوى تحصيلهم العلمي وتحقيق تطلعاتهم المستقبلية، تفعيل الجامعة للتعاقد بشكل أكبر، لتخفيف الأعباء الإدارية والأكاديمية عن أعضاء الهيئة التدريسية، وتبني الجامعة إجراء الدراسات الاستطلاعية والبحوث المسحية التي تستكشف احتياجات المجتمع الفعلية، وتطلعاته المستقبلية من البرامج التي تقدمها الجامعة، و تنظيم الجامعة لفعاليات متنوعة ومتتابعة لأعضاء هيئة التدريس.

توقعات اعضاء هيئة التدريس لمستقبل الجامعات العربية في ظل المنافسة العالمية: تطور أم زوال؟

ar
Authors: Majed Abujaber , Mohammed Al-Azzawi , Aseel Al-Shawareb , Rada Al-Mwdiah , Abdulsalam Al-Jaafrh
Keywords: عولمة، الجامعات، المنافسة العالمية
Publication year: 2017
Pages: -

Abstract

هدفت الدراسة إلى الكشف عن توقعات أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية فيما يتعلق بمصير الجامعات العربية في ظل التنافس العالمي لتسويق التعليم العالي وفتح فروع للجامعات المتقدمة في البلدان العربية، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في الدراسة الإلكترونية العابرة للحدود من خلال الإجابة عن الأسئلة الآتية: ما توقعات أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية عن مستقبل التعليم العالي في الوطن العربي: تطور أم زوال ليس على المستوى القريب، بل المتوسط والبعيد؟ هل تختلف توقعات اعضاء هيئة التدريس تبعاً لمتغيرات: تخصصاتهم: العلمية والإنسانية؟ مصدر الشهادة: جامعة عربية ام غربية؟ واستخدمت المنهجية الوصفية، فاختيرت عينة عشوائية من اعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية، وأجابت على استبانة اعدت لأغراض البحث توفر فيها الصدق والثبات والموضوعية. وعولجت البيانات احصائياً. أظهرت النتائج أن التوقع بزوال الجامعات العربية أمر محتمل، إن لم يكن سريعاً فعلى المديين المتوسط والبعيد، وأن توقع ذوي التخصصات العلمية وحاملي الشهادات من جامعات أجنبية، بالزوال أعلى من توقع أصحاب التخصصات الإنسانية والحاصلين على شهادات من جامعات عربية. ونوقشت النتائج وقدمت التوصيات والتطبيقات في ضوئها.